وزير الشباب والرياضة يلتقي رئيس الجامعة وعمادة وهيئة التدريس والطلاب بكلية التربية البدنية والرياضية بجامعة سيئون

243369805_1974305286064525_6608387506573070296_n

وزير الشباب والرياضة يلتقي رئيس الجامعة وعمادة وهيئة التدريس والطلاب بكلية التربية البدنية والرياضية بجامعة سيئون

التقى  وزير الشباب والرياضة د . نايف البكري بمعية أ. عبدالهادي التميمي وكيل محافظة حضرموت المساعد لشؤون مديريات الوادي والصحراء، برئيس جامعة سيئون أ. د. محمد عاشور الكثيري وعمادة وهيئة التدريس والطلاب بكلية التربية البدنية والرياضية للاطلاع على نشاط الكلية والتعرف على القاعات الجديدة وقاعة الحاسوب والمشاريع التي تم إنجازها في هذه الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد .

وفي اللقاء الذي حضره وكيل الوزارة لقطاع الشباب د. منير لمع، ووكيل الوزارة لقطاع المشاريع محسن علي بيبك، ونائب رئيس الجامعة لشؤون الطلاب د. عمر عبود عقيلان والأمين العام للجامعة الأستاذ مدرك عبدالله الجابري، ومدير عام مكتب الشباب والرياضة الأخ رياض الجهوري، وعميد كلية التربية البدنية والرياضية الدكتور عبدالله العيدروس ونائبه الدكتور شيخ باحميد، ومدير عام الأنشطة والخدمات الطلابية بالجامعة الأستاذ سامي رزق أقيمت فعالية احتفالية من قبل الطلاب ترحيبا بمعالي الوزير الذي ألقى كلمة أشاد فيها بدور هذا الكلية التربوي والرياضي، والتي تعتبر حلما تم تحقيقه على أرض الواقع ، ونموذجا مشرّفا من نماذج كليات جامعة سيئون، مشيرا إلى أن هذه الكلية ستحظى باهتمامٍ خاص من وزارة الشباب والرياضة، مقدّما دعما ماديا لهذه الكلية بمبلغ ( 10 مليون ريال يمني ) ووعد بمتابعة توجيهاته بتقديم باص للكلية .

بدوره أعرب رئيس جامعة سيئون أ . د محمد عاشور الكثيري في كلمته عن سعادته بزيارة وزير الشباب والرياضة لكلية التربية البدنية، موضحا أنّ الكلية اليوم في عامها الثالث وهي على مشارف تخرّج الدفعة الأولى منها في العام القادم بإذن الله تعالى تشهد تميّزا في أدائها وخدمتها للمجتمع من خلال الأنشطة المسائية المنوعة للشباب والفتيات، فهي تخدم بدرجة أساسية قطاع الشباب والرياضة، وعلاقتها مميزة مع الوزارة ومكتبها بالوادي والصحراء ومع منظمات المجتمع المدني المختلفة، معبّرا عن شكره الجزيل لـوزير الشباب والرياضة على اهتمامه ودعمه لكلية التربية البدنية والرياضية بجامعة سيئون.

كما تحدّث في اللقاء عميد كلية التربية البدنية والرياضية د. عبدالله العيدروس موضحا أنّ الكلية في مراحلها الأولى قطعت شوطا كبيرا في تحقيق التطلعات والأهداف حيث تستوعب الكلية حاليا في عامها الثالث قرابة 150 طالبا، وقد تميزت هذا العام باستيعابها لقبول طلاب من مختلف محافظات الجمهورية اليمنية، منوها الى ضرورة تقديم المزيد من الدعم والرعاية للكلية لتحقيق أهدافها بالشكل المطلوب.

هذا وفي الفعالية ألقيت قصيدة للشاعر حسين باحارثة ومشاركة شعرية من أحد طلاب الكلية بالإضافة إلى فتح المجال لاستفسارات ومقترحات الطلاب .

/ الأخبار

مشاركة