رئيس جامعة سيئون يستقبل عضو مجلس الشورى وزير النفط الأسبق

5230a

رئيس جامعة سيئون يستقبل عضو مجلس الشورى وزير النفط الأسبق

استقبل رئيس جامعة سيئون أ . د محمد عاشور الكثيري اليوم الأربعاء 7 أكتوبر 2020م بديوان الجامعة الدكتور رشيد صالح بارباع عضو مجلس الشورى وزير النفط الأسبق ، الذي يزور جامعة سيئون للتعرف على أدوار الجامعة وما تقدّمه للمجتمع من برامج علمية وأكاديمية ، مُبديًا في زيارته بعض المقترحات والأفكار لتفعيل دور الجامعة في مجال النفط .

 

 

وفي مستهل اللقاء الذي حضره نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية أ . د عبدالله بن شهاب و د. رياض منقوش نائب رئيس الجامعة لشؤون الطلاب والأمين العام للجامعة الأستاذ مدرك الجابري و د. علي بن حدجة رئيس مركز التطوير والاعتماد الأكاديمي بالجامعة ، رحّب رئيس جامعة سيئون بالدكتور رشيد بارباع مثمنا هذه الزيارة التي جاءت من إحدى الشخصيات الأكاديمية والإدارية البارزة والمهمّة ، لافتا إلى أن جامعة سيئون من مبادئها الأساسية الاستفادة من تجارب مثل هذه الشخصيات المخضرمة والكوادر اللامعة ، مستعرضا له في بداية اللقاء بعض مراحل تأسيس جامعة سيئون التي جاءت في هذا الظرف الاستثنائي والصعب، ومستشرفا من هذا اللقاء الخروج بنتائج مثمرة في خدمة المجتمع والنهوض به.

 

بدوره قدّم عضو مجلس الشورى الدكتور رشيد بارباع جملة من المقترحات والرؤى المتعلقة بالشؤون النفطية بما يخدم أبناء وشباب وادي حضرموت خصوصا وأن الوادي تحيط به شركات الاستكشاف والإنتاج النفطي من كل الاتجاهات ، وذلك من خلال تفعيل ثلاثة عناصر أساسية في المجال النفطي تتم عبر برامج أكاديمية أو محاضرات علمية تتبناها جامعة سيئون ، حيث تتمثل هذه العناصر في الإدارة النفطية ، والشؤون القانونية المرتبطة بالنفط واتفاقيات الشركات ، بالإضافة إلى أبعاد الاقتصاد النفطي في بلادنا، موضحا في سياق حديثه أهمية مثل هذه المواضيع ودورها في تنوير الشباب وتزويدهم بإضافات علمية حديثة يكون منها الأثر الطيب على المجتمع ، مشيرا إلى أنه من خلال هذا اللقاء سيكون هناك ربط وفتح علاقات مع الجامعات في الخارج واستقدام بعض الخبراء في الظروف المواتية للاستفادة من تجاربهم في مثل هذه الجوانب المستجدة في مجال النفط والتنقيب ، والسعي لتطبيق برامج تقنية ميدانية في هذا الجانب وفق توافر الإمكانيات المادية والبشرية المتاحة .

 

وقد خرج اللقاء بأفكار ورؤى مشتركة بهدف التحسين والتطوير والتحريك لملف الشؤون النفطية في الجانب العلمي ، والعمل بآلية محددة لتنفيذ هذه المبادرة العلمية من خلال البدء أولاً بعقد محاضرات وندوات بعناوين مهمّة ومشاركات نوعية يقدّمها أساتذة وأكاديميون يتمتعون بمؤهلات علمية قوية في مجال النفط والمعادن والتعدين ، بحيث يكونون محلّ اهتمام وتفاعل من قبل الفئات المستهدفة، على أن تتطوّر هذه الآلية في المراحل القادمة لتصبح برنامج دبلوم ما بعد التخرج يكون بمثابة أحد مقرّرات وبرامج جامعة سيئون التأهيلية والتكميلية التي تساهم في سدّ ثغرات المجتمع المحلي ، وتمهّد لتواصل حقيقي وفعلي مع مكاتب الشركات النفطية، لتكون متواجدة وحاضرة ومساهمة في حضرموت وفي تطوير القطاع النفطي المحيط بها ، واستثماره بالشكل الأمثل والأفضل من خلال الاستفادة من البيئة الآمنة والمستقرة في حضرموت، ودعم مثل هذه الرؤى التأهيلية العلمية في المجال النفطي ، الذي ستبدأ جامعة سيئون بتفعيل توجّهه وخطواته عبر هذه الآلية .

 

/ الأخبار

مشاركة