مدير مركز نحل العسل بالجامعة يشارك في الورشة التعريفية للربط التسويقي للعسل

5146a

مدير مركز نحل العسل بالجامعة يشارك في الورشة التعريفية للربط التسويقي للعسل

شارك الدكتور حسين عبدالله الكثيري مدير مركز نحل العسل بجامعة سيئون يوم الأربعاء 16 سبتمبر 2020م في الورشة التعريفية للربط التسويقي للعسل الذي تنظمه منظمة براجما ضمن برنامج الانتعاش الاقتصادي وسبل العيش في اليمن “ERLP” الممول من الوكالة الامريكية للتنمية USAID من خلال المشروع الذي ستقدمه المنظمة في الدعم الفني للشركات ومراكز وجمعيات وتجار القطاع الخاص العاملة في قطاع العسل في حضرموت وشبوة في مجال الربط التسويقي للعسل لمساعدتها في تصدير العسل اليمني للخارج.

 

في بداية الورشة أشادت الجهات المشاركة والمعنية بموضوع الورشة بمكانة العسل اليمني وسمعته الرفيعة من بين الاعسال الأخرى التي تتطلب الحفاظ عليها من خلال الاهتمام بالمراعي النحلية والتوسع في زراعتها وخاصة أشجار السدر التي تعتبر مصدرا رئيسا لأفضل أنواع الأعسال، والارتقاء بمنتج العسل القابل للتصدير من خلال التقيد بشروط المواصفات وضبط الجودة وتذليل كافة الصعوبات التي تقف أمام القطاعات العاملة في مجال انتاج وتسويق وتصدير العسل.

 

 

كما تم استعراض أهداف تدخل منظمة براجما في الربط التسويقي للعسل من خلال عملية تدريب المستهدفين لتوفير المتطلبات اللازمة للحصول على شهادة تصنيع جيد للعسل من أجل تسويقه وتصديره للخارج حسب المواصفات المطلوبة.

 

وخلال المداخلات تقدّم مدير مركز نحل العسل بجامعة سيئون بمداخلة تطرق فيها إلى أهمية العسل اليمني وخصوصا الذي ينتج من وادي حضرموت الذي يحظى بسمعة تجارية رفيعة على المستوى الدولي وخاصة العسل المنتج من أشجار السدر (البغية) الذي يتميز بصفات مرغوبة، وأن المتاجرة بسمعة هذا المنتج، يحتمّ على الهيئة العامة للمواصفات والمقاييس وضع مواصفات قياسية خاصة بالعسل اليمني، وهذا الامر يتطلب تكاتف جهود كافة مؤسسات الدولة وخاصة الجامعات ومراكز البحوث لوضع الدراسات الخاصة بذلك.

 

وأقترح مدير مركز نحل العسل بجامعة سيئون بأن تبدأ منظمة براجما مشروعها بتدريب وتأهيل المستهدفين في استخدام التقنيات العلمية الحديثة في إنتاج وتسويق العسل بدءاً من عملية إنتاج العسل في الحقل وحتى تعبئته وتخزينه وإعداده للتسويق والتصدير، وهذا يتطلب تنسيق العمل المشترك بين جامعة سيئون ممثلة بمركز نحل العسل والهيئة العامة للمواصفات والمقاييس م/ حضرموت والمنظمة لتحقق الأهداف المرجوة من هذه الورشة.

 

 

وخلال النقاش تطرق الحضور إلى الآلية المطلوبة لتسويق وتصدير العسل للخارج وفقاً للإجراءات المعمول بها في الدول المصدرة للعسل، وكما تطرق الحضور للمشاكل التي واجهتهم أثناء عملية تسويق وتصدير العسل للخارج، وتحديد دور الجهات المختصة في الدولة لوضع الحلول لمعالجتها.

 

وخرجت الورشة بعدد من التوصيات أهمها:

1.التشجيع على إنشاء مراكز لتصدير العسل واعتماد التدخلات الرسمية والاشتراطات الصحية والعبوات المناسبة والليبلات التعريفية والعلامة التجارية للمنتج.
2.دعم المؤسسات والتجار المهتمين بتسويق العسل للحصول على شهادة GMP (الممارسة الجيدة للتصنيع) والمساهمة في عملية تدريب وتأهيل العاملين في تجارة العسل وتصديره.
3.توفير معلومات عن المعارض الدولية ومواعيد إقامتها وتقديم التسهيلات لمسوّقي العسل المشاركة فيها.
4. متابعة الجهات المختصة (وزارة التجارة والصناعة) لإعداد واعتماد الكود المرجعي لليمن للمنتجات المصدرة لتسهيل عملية دخولها للبلدان المستوردة وتمكين المستوردين من عرضها رسميا وتداولها في أسواقهم.
5. وضع الضوابط اللازمة من قبل الجهات المختصة (وزارة الزراعة + الجودة والمقاييس) لحماية سمعة العسل اليمني في الخارج، واتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع غش العسل واستيراده لغرض تصديره باسم العسل اليمني.

 

إلى جانب بعض التوصيات الأخرى التي تختص بالحمولة الرعوية للنحل، وأهمية توفر المراعي النحلية لإنتاج عسل بمواصفات وجودة عالية والتوسع في زراعة هذه المراعي وخاصة أشجار السدر لحل مشكلة التغذية السكرية في مواسم انتاج العسل من أجل الحفاظ على سمعة العسل اليمني.

 

شارك في هذه الورشة من الجهات المختصة كل من: المهندس شكري صالح باموسى مدير عام وزارة الزراعة بالوادي والصحراء والأستاذ أنور باشعيوث مدير عام وزارة التجارة والصناعة والمهندس نبهان بن نبهان ممثل الهيئة العامة للمواصفات والمقاييس م/حضرموت والأستاذ حسن باطاهر ممثل الغرفة التجارية والصناعية بالوادي والصحراء، وشارك الحضور المهندس عبدالله سالم الدقيل منسق ميداني لمنظمة براجما ومجموعة من رؤساء الجمعيات والمؤسسات والشركات والتجار العاملين في قطاع العسل.

 

 

/ الأخبار

مشاركة